أهداف الوقف العلمي

الوقف العلمي هو وقف مالي يستخدم لأغراض تحقيق تقدم علمي وتكنولوجي ويعمل على دعم المشاريع والصناعات التي تؤدي الى تنمية علمية واجتماعية واقتصادية في مجتمعاتنا.
الوقف لغة: يطلق على الـحـبـس ، كـمــا أنـــه يطلق على المنع ، فأما الوقف بمعنى الحبس فهو مصدر قولك: وقفتُ الدابةَ ، ووقفتُ الأرضَ على الـمـسـاكـيـن، أي جعلـتـهـا محبوسة على ما وقفت عليه ليس لأحد تغييرها أو التصرف فيها. وأما الوقف بمعنى المنع فلأن الواقف يمنع التصرف بالموقوف. وأما في اصطلاح الفقهاء، فقد عُرِّف الوقف بتعاريف كثيرة تبعاً لاختلاف المذاهب والأقوال في مسائل الوقف، وأقرب تلك التعاريف لمعنى الوقف ما ذكره ابن قدامة في المقنع بأنه: ” تحـبـيـس الأصــل وتسبيل المنفعة “ ، لكونه مقتبساً من قول أفصح البشر لساناً وأبلغهم بياناً صلى الله علـيـه وسلم ، حينما سأله عمر بن الخطاب عن أرض أصابها بخيبر، فقال له: « إن شئت حبست أصلها وتصدقت بها » .

الأهداف

  • التوظيف الفعال للطاقات العلمية والتكنولوجية وتوجيهها نحو إمتلاك المعرفة وخدمة القضايا التنموية.
  • تنمية الابتكارات الوطنية لدعم الصناعات الصغيرة والمتوسطة.
  • الحد من هجرة العقول العلمية والاستفادة من العقول المهاجرة في تنمية الإقتصاد القومي.
  • نشر المعرفة العلمية في مجتمعاتنا.
  • تثبيت أركان الاقتصاد، وإقامته على دعائم علمية وتكنولوجية راسخة.
  • الوصول لحلول تقنية لمكافحة الفقر وتوفير فرص عمل.